بيان تضامن مع الدم العربي

{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} – سورة النساء آية ٩٣

لا يخفى على أحد بأننا في محيط ملتهب في عالمنا العربي بين الصراعات والنزاعات والكوارث التي امتدت لسنوات طوال وتمركزت بشكل وحشي في السنوات الأخيرة من انتهاكا صارخا لحرمة الانسان، ولطالما كانت شعوبنا العربية الأبيّة ضحية تلك الصراعات القذرة التي يدفع ثمنها المواطن العربي الوطني الشريف وأبرياء هذه الشعوب من ثكالى وشيوخ وأطفال.

ان المواطن العربي قد عانى ما عاناه واستمرت معاناته في فلسطين وسوريا والعراق واليمن حتى هذا اليوم من اضطهاد وانتهاك وقتل وتشريد، وإننا في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع المملكة المتحدة وايرلندا من منطلق حرصنا على الحياد في المواضيع التي لها أبعادا سياسية وطائفية والتي قد يكون لها منحنيات في تفرقه مجتمعنا الكويتي الأبيّ قد فضّلنا أن نكون بمنأى عن كل ما يفرق شملنا بالأخص ككيان طلابي، ولكن اليوم ومن منطلق انساني وحسرة على الدم العربي الذي أهدرته النزاعات والصراعات والكوارث بحق الانسانية، فالوقت الآن ليس كأي وقت مضى للوقوف مع الانسان العربي بكل تجرد وإنسانية دون النظر لأي منظور آخر والابتعاد عن التفرقة والخلافات السياسية والطائفية المقيتة التي لايمكن أن نبني بها الأوطان، ان نستنكر وبشدة كل انتهاك بحق الانسانية وحق الفرد في الحياة والحرية والسلامة دون التعرض لأي تعذيب وعقوبة ومعاملة قاسية أو وحشية أو حاطة بالكرامة عملا بالإعلان العالمي لحقوق الانسان الذي تضمن دستورنا الكويتي بعضا من المواد والمبادئ الأساسية ضمن مواده التي تحفظ للانسان كرامته.

اننا وبحزن شديد نتألم من نزف دم الأبرياء في هذا العالم الذي من المفترض أنه يحتفل من كل عام في العاشر من ديسمبر للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان رغم اننا في أوجّ انتهاكاتها التي امتدت ليس فقط بالعالم العربي والإسلامي كما يحدث من حصار وحشي وقصف عشوائي وقطع رؤوس وغيرها من المظاهر اللا إنسانية في غزة وحلب وكفريا والفوعة وليبيا واليمن، بل حتى بالعالم المسيحي في آخر تفجير بأحد كنائس الجمهورية العربية المصرية.

وتضامنا مع الدم العربي النازف، وحرمة الانسان وحقه في الحياة الكريمة، وانطلاقا من الكويت التي سميت بمركز العمل الإنساني على عطاء شعبها الخيّر الممتد في قارات العالم أجمع، ولدور الحركة الطلابية السامية، فأننا نعلن شديد استنكارنا لهذه الانتهاكات والوحشية ونتضامن بشكل كامل مع مبادرات جمعية الهلال الأحمر الكويتي الانسانية وندعو الجميع للمشاركة في التبرع للمساهمة ولو بشكل بسيط من خلال الموقع الالكتروني: https://donation.krcs.org.kww/

اللهم ارحم حال المستضعفين في كل مكان، واحقن دماء المسلمين وألّف بين قلوبهم، واحفظ شعوبنا العربية من كل انتهاك وقتل وتشريد، ونتضرع إلى الله سبحانه وتعالى أن يرفع الغمة عن هذه الأمة، ويحفظ الكويت وشعبها من كل شر وضر ومكروه.

الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع المملكة المتحدة وايرلندا

ديسمبر ٢٠١٦