الاتحاد الوطني طالب الوزارة بفتح تحقيق موسع مع إدارة المكتب الثقافي بلندن حول سوء اداءه

تقدم أكثر من 100 طالب كويتي يدرسون في بريطانيا بعريضة شكوى ضد ما وصفوه بـ«إهمال وتسيّب المكتب الثقافي الكويتي في لندن».

واستنكر الطلبة خلال العريضة التي حصلت «الراي» على نسخة منها أداء وتعامل المكتب الثقافي الكويتي في لندن معهم، مبينين أن «هذا الإهمال من قبل الملحق تسبب في العديد من المشاكل كونهم طلبة مغتربين ولديهم ارتباطات والتزامات مالية مع الجامعات والمعاهد».

وذكر الطلبة في نص الشكوى: «إننا نعاني من إهمال وتسيّب المكتب الثقافي بعامليه من خلال عدم الرد علينا وعلى اسئلتنا واستفساراتنا سواء على الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني لمدة تزيد على الشهر، إذ إننا نقاتل من أجل فقط أن يرد علينا المشرفون الأكاديميون بالمكتب عبر مختلف وسائل التواصل لإنجاز أوراقنا، وكذلك نشكو من البطء اللامعقول في تخليص معاملاتنا وإجراءات قبولنا الدراسي ما تسبب بتأخير التحاقنا بدراستنا واستخراج الفيزا الدراسية».

وأكد أمين سر اتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع المملكة المتحدة وايرلندا فهد اللميع أن « 100 طالب يدرسون في المملكة المتحدة يشكون من اهمال المكتب وتعطيل تصديق قبولاتهم الدراسية وتأخير نزول بدلاتهم المالية السنوية وتأخير إنجاز معاملاتهم»، لافتاً إلى أن «الاتحاد قام بتبني هذه العريضة وما احتوته من مشاكل الطلبة».

وأكد اللميع أن «تعطيل مصالح الطلبة مرفوض ومستنكر من الاتحاد الوطني»، رافضاً «كل ما يعرقل المسيرة الدراسية للطلاب والطالبات المغتربين بالمملكة المتحدة»، داعياً من يواجه أي مشكلة أو قصور من المكتب الثقافي إلى «التواصل الفوري مع الاتحاد الجهة الشرعية والرسمية لطلبة الكويت بالمملكة المتحدة وجمهورية إيرلندا».