بيان الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة و إيرلندا حول تراجع الحريات في الكويت

.بيان الإتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع المملكة المتحدة وإيرلندا بشأن تراجع الحريات في الكويت

"العدل والحرية والمساواة دعامات المجتمع"
المادة السابعة من دستور دولة الكويت

انطلاقاً من دستور دولة الكويت الذي وضعه ممثلو الشعب بالمجلس التأسيسي مع المغفور له الأمير الراحل عبدالله السالم في عام ١٩٦٢، قامت الدولة على الحكم الديمقراطي الدستوري الذي كفل الحريات العامة والخاصة و أسس العدل والمساواة لينظم علاقات الأفراد فيما بينهم من جهة، و علاقتهم مع سلطات الدولة الثلاث المبينة بالدستور من جهة أخرى.

يراقب الإتحاد الوطني لطلبة الكويت- فرع المملكة المتحدة وإيرلندا بكل قلق تراجع الحريات في دولة الكويت و اكتظاظ أروقة المحاكم بقضايا الرأي، بإشارة واضحة إلى وجود محاولات صريحة من مختلف الجهات لإضعاف الحريات والقيم الدستورية التي تأسست عليها الكويت. إن تفشي ثقافة الفجور بالخصومة و ضيق الصدور لتقبل الإنتقاد البناء و تحويل الاختلاف إلى خلاف بالآونة الأخيرة سبب رئيسي لتراجع الحريات بالكويت إلى مراكز لم تعتادها الكويت التي لطالما تميزت بالمنطقة بمكانتها المرموقة بالحريات والديمقراطية.

إن سياسة تكميم الأفواه بملاحقة من يدلي برأيه أو يتفوه بكلمة بالوسائل الإعلامية المختلفة، و رفع القضايا عليه و سحب جنسيته أو المناداة بسحب جنسيته هي بداية لتأسيس نهج خطير لم يعتاد عليه المجتمع و يخالف قيم النظام الديمقراطي الذي تأسست عليه الكويت. و هذا النهج الخطير ممارسته ليست مقتصرة للاسف على مسؤولي الدولة بل وصلت ممارسته إلى بعض الأفراد والقوى بتبني سلوك الإرهاب الفكري عبر الملاحقة القضائية فوراً تجاه من يقول رأيه الذي كفله الدستور.

إن الديمقراطية ليست مجرد صناديق اقتراع و وسيلة انتخاب، إن جوهر الديمقراطية يكمن بتقبل الرأي الآخر و احترام الآخرين و بحفظ حقوق الإنسان و الحرص على الحفاظ على الحريات. و يهيب الإتحاد الوطني لطلبة الكويت- فرع المملكة المتحدة وإيرلندا الجميع من مسؤولي الدولة ومؤسسات المجتمع المدني بضرورة الحفاظ الحريات المنصوص عليها بدستور ٦٢ و ضمان المحاكمة العادلة، و كلنا ثقة و أمل بقضاءنا الشامخ بعدالته بالإنتصار للحريات و للدستور، و بنفس الوقت نشيد بجهود السلطتين التشريعية والتنفيذية بتحركاتهم لأجل إقرار مشروع "استقلال القضاء" آملين بأقراره بأقرب وقت لضمان حيادية القضاء المعروفة و استقلاليته المعهودة.

حفظ الله الكويت و شعبها و قيادتها من كل مكروه

الإتحاد الوطني لطلبة الكويت
فرع المملكة المتحدة وإيرلندا
١٣ مايو ٢٠١٦